الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

مقطوعآت منسسيةة .,

+
أدندن آسسمكك على ـآ آوتآر قلبي ।,
تآرة آنآديكك آلحبيب
وكثر مَ آنآديكك آلقريب
آكمل مقطوعآت حد آلسسقوط بلآ وعي ।,
يَ رججلآ آحببته يومآ
بل صصبيآ آقرب
آمآ آن لكك فهم صممتي
لست ب تلكك التشكيلةة المعقدة
فقط آنثى ـآ تكونت بَ خيوط اللآ تعبير
تتوآرى ـآ بين آنسجتهآ آلاف آلهمسسآت
ححيث لآ تجد سوى ـآ البسمآت آخمآدآ لهآ ,।
بين سمفونيآت {مزآجـكك}
تكمن عآقتنآ
مد وجزر ,,
هكذآ هي
من آلله آدعوآ آن يلهمني صصبرآ على ـآ ذلكك
لآاملكك صبر آيوب
ولآ من سسوآه ,
فَ آنآ ممن يتسمون " بَ فقرآء آلصصبر"

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

أتوق لكـ ..ّ

وَ مـآزلت أتــوق لهمسسآتك ,: وصصدق مششآعرك ,: أيـآم النقـآء تتقت لك ,, ., .,

غريبة أنآإ

غربة تستوطن فؤآدي ,, فــــرآغٌ حلّ بَ مششآعري ,, ببرودة إحسسآس بآتت تنفث سسمومهآ دآخل أنسسجتي ,, ,, بت لآأششبهني ,, أختلف كثثيرآ عنّي ,, ,, أين أنآ؟! لآأرآني ,, لآ أرى سسوى سسرآب من كآنت أنآ ,, بِــربك لمَ بُدلت ؟! لمَ أصبحت أخرى ؟! تسسآؤلآت بآتت ,,تمثثل لي حبل آلمششنقة .. بل آلمششنقة ألططف ,, وَ غريبــة أنـآ ..ّ , ,

الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

وً أجهضضتّ حبـــك ..ّ!

سسحقآإ لنبضٍ ..ذلّ..جرّح..كسسّر..وظلّم ..
سحقآ لنزفٍ أغرّق الحقيقة .. ودنس الخيآل ..
سحقآإ لأسسهمٍ إخترقت فؤآدي ..وأردته قتيلآ ..
سحقآإ لوفآء سقط بإيدي من لآتستحقةّ ..
سحقآإ لحبيب ظلم ..
وهدم ..حلمآإ ورديآإ ..
ما إن تششآبكت خيوطه ..حتى أجهضض في عز ثورته
....
سحقآإ لطعنهم .. لأكلهم لحمآاً محرم ..
سسسحقآإ لهم ..جميعهم ..ّ
.
.
.

الخميس، 20 مايو، 2010

جنوون سكن الروح ..وإعتآدت تمردهـ ..~!

جنوون مآمررت به اليوم ..
تحررت من قيود أنآإ ..من طوقت نفسي بهآإأ ..
. . تجردت من أفكآإأري ..
مآعدت بهآإأ أهتم ..
. . لكن ..!
عششقت هذآ الجنون ..
وتمنيت هطول التحرر ..
لـ ترتوي نفسي ..
ويثمل فكري ..
. .
شكرآ "لولو-فيونه-سوسيتآ"
أحبكـــم .. . .

الأربعاء، 19 مايو، 2010

نسسج طهر م'ـن وحي الخجل ..~

عشقت النكرهـ في سطوري..
ورسم ملآمح قصة "عششق" لن تكتمل ..
إلآ بتعريف النكـرة ..
وتتويج القص'ـصه .. ........................
لن تُجزّم مششـآعري ..
ولنْ يجَّـر فكري ..
ولن تعرَّب حيآتي ..
سأبقى ـآ كمآ أنآ .. في ظلآم الخطآيآ "نكرة" مضيئة ..
تحآط بهآلة من طهر ..
لن أُدنّسس ..
كمآ هو الحآل في الأخـريـآت ..
سأحتفظ بهآلتي ..
وأتطوق بنكرتي ..
.
.
.